عرض مشاركة واحدة
  #6  
قديم 12-06-2009, 05:29 PM
Spider-79 Spider-79 غير متواجد حالياً
Junior Member
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 13
Arrow

الحلقة الثالثة


ادخل حاج النور يده في جيبة واخرج حفنة لايستهان بها من النقود واعطى الاولاد منها ثم قال
امشوا جيبو البارد والحلاوة تعال ياحمد امشي معاك بشير
جيبو لينا خروف كدا شادي حيلو

خرج الصادق مسرعا ليلحق بحبيبته التى غادرت جمع الفرحة وهي متضايقة؟
كان بيت خالته يبعد ثلاثة شوارع فقط
طرق الباب : وقلبه يخفق واكثر مايخشاه ان يكون هنالك شئ ضايقها
جاءت صفاء وفتحت الباب ونظر الصادق في وجهها مباشرة
ليقرأ مافيه من المشاعر ولكنه لاحظ دموعا في عينيها وعندما سلم سمع في صوتها بحة البكاء الوشيك
فقال لها مالك حبيبتي ؟؟ بتبكي ليه؟؟؟
قالت له: مافي حاجة حبيبي بس بكيت من الفرحة وكان نفسي اضمك زي امك
بس لقيت مالي حق خفت ابكي قدام ناس البيت عشان كدا جيت كملت بكاي هنا
وعشان ليلي قاعدة للمكاواة وحتضحك علي لو بكيت
الصادق : ياخي ارح البيت سيبك من الكلام دا
انتي براك ماعارفة ليلي بتاعة مكاواة

كماعلمتم ان صفاء امها سامية وهي خالة الصادق كانت داخل المنزل وهي تنظر بسرور لنظرات الود والحنان التي يتبادلها الصادق وصفاء

الصادق يتلفت ويصيح : ياخالتي ... ياخالتي سامية
سامية من جوة البيت : اهلا يا الصادق مبروك ياولدي
والله عجبني ليك ويارب عقبال الدكتوراة
الصادق والله ياخالتي فرحتي بيكم وبي صفاء ماتساويها فرحة عارفة ياخالتي لو ما صفا دي انا طعم النجاح زاتو مابحسو

صفاء : ان شا الله دايما فرحان ياحبيب عمري خلاص ارح نشوف بيكونو جو ناس يباركو ليك

صفاء والصادق يخرجان كانهما لؤلؤتا قرط لا ينفكان من تبادل الاعجاب والقدسية التي تغزو حياتهما

حينما اقتربا من المنزل واذا باصحاب الصادق في الحلة
يقفون امام الباب فنظر اليهم واشار بيده فرأوه فتوقفوا عن طرق الباب
جاءهم وهم يتبسمون لرؤياه والابتسامة المشرقة على وجهه
تشع بنيته الطيبة وقلبه المفعم بالحنان والمحبة
واحد من اصحابه اسمه صبري : مبروك يا الصادق والله تستاهل وزي ماقالو ياقلب لكل مجتهد نصيب ياخي انت كسرت كسر عجيب
الصادق : والله الحمد لله.. الله يبارك فيكم والله

تقدمت صفا ودخلت المنزل والصادق واصحابة تكلموا قليلا مباركة وترحيبا ودخلوا جميعا

صبري صديق مقرب من الصادق وصاحب نكته خفيف الظل
يتكلم دائما ويحرك يديه
كان صبري يجلس في مجلس مقابل الباب الذي يفتح على المنزل الداخلي يعني اذا نظر الى الخارج فانه قد يكشف بنظراته من هم بداخل المنزل

وفي اثناء تكلمه وتحركه المعهود لفت نظره ان صفاء وليلي
داخل المنزل وهما ينظران اليه ويتبسمان

فلعب ابليس في راسه وسرح من الونسة ونسج له اللعين
اشياء غريبة

وان سالتموني ماسر النظرة من صفاء وليلى وتصحبها الابتسامة فان ليلى قالت لصفاء :: تعالي شوفي صبري بيتكلم ويحرك يديهو زي المذيع ... فلان لما الصوت يكون مقفول باعتبار انه بعيد وصوته غير مسموع

انتهت الزيارة المحددة من الاصدقاء وخرجو بعد تناول البارد والحلاوة والصادق دعاهم للغدا

وصبري طبعا خرج والاستغراب والدهشة ومشاعر متعاكسة متضادة تلوح في راسه







والى اللقاء في الحلقة الرابعة
__________________
[IMG][/IMG]

David Villa
رد مع اقتباس