عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 11-28-2009, 08:30 PM
Spider-79 Spider-79 غير متواجد حالياً
Junior Member
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 13
Wink

--------------------------------------------------------------------------------

الحلقة الثانية



ينظر الصادق الى التلفاز مرة وينظر الى صفاء مرة
وهو واقف خلف الجميع وهم جلوس
وفجأة خيم صمت رهيب وعلى شاشة التلفاز ظهر
اولئك الرجال المنمقون الذين يلبسون
الملابس الزاهية وتظهر عليهم سيما
الراحة والدعة وبدأوا يسردون كلاما طويلا
ويشيدون بالجهود التي قام بها القائمون على امر
الامتحانات ثم تكلموا عن نسبة النجاح في هذا العام بالنسبة للاعوام الماضية
وتحدثوا كثيرا وبعض الكلام يضيع من الحضور الذين قتلهم القلق
وفي اثناء هذا الحديث المملل والاطراء والمدح والتشدق
الذي اثار الملل واذا بالدنيا تظلم والتلفاز يسود وجهه بعد ان اصدر صوتا
شبيها بصوت الفار الرضيع وودع الجميع
بضوء يشبه البرق المستحي
ماذا؟؟؟ ماذا؟؟؟
صاح الجميع ....الكهربا قطعت.حاج النور :
يا الله ...........
الله يلعن ابو الكهربا لابو ال...................
شوفوها كملت ولاقطع عام جري احد اخوان الصادق اسمه بشير
ليرى الجمرة الخبيثة فوجد ان التيار قد انفصل عن المنطقة بكاملها
لايدري احد ما الاحوال التي يمر بها اولئك الذين ينفصل عنهم التيار فجأة
فتاتيهم الظلمة بغتتة وهم لايشعرون

الصادق : ياابوي دا شنو نعمل شنو؟؟؟
شوفو يا ليلي ( اخت الصادق الوحيدة ) جيبي تلفون ابوي في الشاحن
خليهو يتصل على عمتي في امدرمان نشوف منها الحاصل

وبسرعة البرق الخاطف جيء بالهاتف وقد مرت دقائق من التوتر الغريب
والاحساس الذي لايعرفه الا من جربه
ومشاعر الاستياء والتذمر ترسم لو حاتها على وجوه الجميع
تم الاتصال في سرعة خاطفة والعمة لم تفتح الخط
لانها مشغولة بالمتابعة فانها تنتظر هذه اللحظة
فقد اخبروها ان الصادق مرشح للفوز والاذاعة في هذه النتيجة
وحاولوا مرار ان يتصلو بالاصحاب والاصدقاء
ولكن اما ان الهاتف الذي طلبته مغلق
واما يرن الجرس ولا حياة لمن تنادي والشي المضحك المبكي
احد زملاء الصادق اجاب على مهاتفة. ولكن ايضا التيار عندهم منفصل
مرت اكثر من ربع ساعة والتيار منقطع والمحاولات جارية

عاود حاج النور بالعمة التي فتحت الخط وهي تبكي وتبكي
وتقول مبروك يا النور مبرووووك يا النور والله عجبني ليهو ....

حاج النور: اسمعي ياعلوية الكهربا عندنا مقطوعة الصادق جا الكم ؟
علوية الصادق جا الخامس في السودان نسبته97,8%الحمد لله
قفل الحاج التلفون بسرعة واحتضن ابنه وهو يكبر بفرحة نسال
ان لاتجعلها في قلوب الاعداء والوالدة اطلقت صوت زغرودة
شقت بها طنين الصمت القاتل في الاجواء الهامدة بغير مروحة ولاتكييف
يتردد صداها بين ازقة الطرق وجدران المنازل

الفرحة عمت ارجاء البيت مع ان التيار الذي قطعه مديروه قد عكر صفو الجلسة
ولكن ان كان من الناس الحزن فعند الله السعادة

والغريب في الامر ان صفاء خرجت ..... فبعد ان انتهى الصادق من معانقة امه وابيه تلفت فلم يجدها

الصادق: يا امي صفاء وينا ؟؟؟

سمية : والله ماعارفة

ليلى : والله شايفاها طلعت متضايقة زعلانة كدا ماعرفة ليه ...













الى اللقاء في الحلقة الثالثة
__________________
[IMG][/IMG]

David Villa
رد مع اقتباس